الأحد، 28 يونيو، 2009

لؤلؤة أقوى من عواصف البحار

أحياناً تكون البحار ثائرة ومخيفة, أمواج متلاطمة ورياح قوية وأعاصير و نتعجب كيف تستطيع لؤلؤة صغيرة و ضعيفة ان تبقى حية في هذة الظروف القاسية لكن عندما تهداء الأمور ويعود البحر الى هدوءة ونذهب لنرى هذة الؤلؤة هل مازالت على قيد الحياة هل مازالت موجودة في مكانها أم أخذتها المواج الى أماكن بعيدة ونتفاجأ عندما نراها رائعة كما نعرفها بل أكثر قوة وجمالاًمن ذي قبل هكذا يجب ان تكوني أيتها الؤلؤة قوية جميلة ومقاومة لكل الصعوبات التي قد تعصف بكي وتحاول إنتشالكي بالقوة و مع ذلك تقاومين وتتصدين لها بمنتها القوة والشجاعة
لؤلؤتي الجميلة لستي ضعيفة ولا مكسورة بل أنتي الأمل والقوة بكي تصبح الحياة أجمل وأبهى ومن دونك لا يصبح للحيلة معنى وتذكري أن الضربة التي لا تقتلك تقويكي
كان الله في عونكي أيتها الؤلؤة فلكل يحتاجك والكل يحاربك
مع تحيات الؤلؤة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق